في الشتاء الماضي، بالتحديد في يناير 2023، شهدنا انتقال كريستيانو رونالدو إلى النادي النصري بعدما فسخ عقده مع مانشستر يونايتد، العملاق الإنجليزي. وقد جاء انضمامه لفترة تمتد لموسمين ونصف.

على الرغم من عدم تحقيقه لأي لقب رسمي حتى الآن مع قلعة العالمي، إلا أن أداء الأسطورة البرتغالية كان مذهلاً، حيث قدم أرقاماً استثنائية وأداءً متميزًا على الصعيد الشخصي.

وبعد انتقاله إلى النصر، توّج رونالدو بلقب هداف العالم في عام 2023، متفوقًا على نجوم مثل هاري كين وكيليان مبابي وإرلينج هالاند.

الآن، يترقب الوسط الرياضي العالمي، وليس السعودي فقط، مصير تجديد عقد كريستيانو مع نادي النصر، حيث تقترب نهاية عقده ببطء.

تجديد عقده قد يعني لرونالدو المزيد من الفرص والتحديات، خاصة مع توقعات بأن يبقى أعلى أجرًا في تاريخ الرياضة، بالإضافة إلى مميزات إضافية قد تشمل الترويج لأحداث رياضية في المملكة العربية السعودية، وهنا يتبدد مستقبله إذا لم يتم التوقيع على عقد جديد.

بالإضافة إلى الجوانب المالية، فإن عدم تجديد عقده قد يعرضه لخسائر مالية فادحة، حيث يتقاضى راتبًا يصل إلى 200 مليون يورو في الموسم الواحد.

ومع اقتراب المملكة العربية السعودية من تنظيم العديد من الأحداث الرياضية، يمكن أن يكون التجديد مع النصر فرصة لرونالدو للمشاركة في هذه الأحداث والاستفادة منها.

وبالنظر إلى قدراته اللاعبة وتاريخه الحافل، يمكن أن يكون رونالدو لاعبا رئيسيا في كأس العالم 2026، ولكن هذا يتوقف على قراره بشأن مستقبله مع النصر ومنتخب البرتغال.

وإذا لم يتم التجديد مع النصر، قد يفقد رونالدو فرصة المشاركة في بطولة كأس العالم 2026، وهو ما قد يكون خسارة كبيرة بالنسبة له ولمعجبيه.

بالإضافة إلى ذلك، قد يتأثر مستقبل رونالدو مع منتخب البرتغال إذا لم يكن لديه فريق يلعب له بانتظام وهو ما يعني أن قراره بشأن تجديد عقده مع النصر يمكن أن يؤثر على مسيرته الرياضية.

مع اقتراب بطولة كأس العالم للأندية بنظامها الجديد، فإن تجديد عقد رونالدو قد يكون الخطوة الحاسمة التي تضمن له المشاركة في هذه البطولة والاستمرار في مسيرته الرياضية.