كشف التقرير الصادر عن رابطة الدوري الإسباني "الليجا"، عن تفاصيل صادمة لجماهير نادي برشلونة، تتعلق بحجم إنفاق النادي على رواتب اللاعبين.


وتشير التقارير، التي نشرتها صحيفة "سبورت"، إلى أن إجمالي الرواتب التي يسددها برشلونة للاعبين حاليًا، يبلغ 204 ملايين يورو، وهو الثاني في أوروبا الذي يتمتع بأعلى كتلة رواتب بعد باريس سان جيرمان.


وأوضحت الصحيفة، أن السبب في حالة العجز المالي التي يعاني منها برشلونة، هو التزامه حتى الآن، بسداد رواتب عدد من لاعبيه الذين غادروا صفوفه، وأبرزهم ليونيل ميسي، جوردي ألبا، بوسكيتس.وأشارت "سبورت"، إلى أن برشلونة كان قد اتفق مع هؤلاء اللاعبين على سداد رواتبهم بجدولة جديدة، وذلك خلال فترة جائحة كورونا والتي أثرت بالسلب على مداخيل النادي، لذلك اضطر إلى ترحيل هذه المتأخرات، ولهذا السبب لا تزال هذه المدفوعات مدرجة في فاتورة رواتب النادي.


وأوضحت أن برشلونة لا يزال يسير على "حبل مشدود" فيما يتعلق بقواعد الحد الأقصى للرواتب، رغم أنه خفض رواتبه من 656 مليون يورو إلى 270 مليونًا في عام 2023، ويحتل المركز الثالث في هذه القائمة، بعد ريال مدريد (727 مليونًا) وأتلتيكو مدريد (303 مليونًا).ويحتاج النادي الكتالوني بشكل عاجل إلى الحصول على دفعة ضخمة من الأموال، من خلال بيع نسبة 49% من حقوق استوديوهات برشلونة، بالإضافة إلى خفض فاتورة الرواتب، من أجل ألا يكون مجبرًا على التفريط في لاعبيه بنهاية الموسم وأن يكون قادرًا على إبرام تعاقدات جديدة.