كشف حارس المرمى المغربي ياسين بونو عن تفاصيل الأزمة التي حدثت بعد مباراة المنتخب المغربي مع المنتخب الكونغولي في كأس أمم إفريقيا كوت ديفوار 2023، والتي كادت تتحول إلى كارثة، إذ كانت تتضمن إهانات وتحريضًا ضد المنتخب المغربي.


تعود الأحداث إلى مباراة المغرب مع الكونغو في دور المجموعات من البطولة القارية، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما. بعد المباراة، اندلعت أزمة بين الفريقين بدأت بتصريحات وليد الركراكي، المدير الفني للمنتخب المغربي، ولاعب الكونغو شانسيل مبيمبا، ثم تطورت إلى اشتباكات بالأيدي.


وفي تصريحات لبرنامج "Oh My Goal"، قال ياسين بونو: "تصريحات مبيمبا بعد المباراة زادت من اشتعال الأجواء، فقد قال إن الله وحده يعلم ما قاله له الركراكي، هذا التصريح لم يكن جيدًا، فقد كان عليه أن يقول ما حدث أو يصمت!".


وأضاف بونو: "مبيمبا قال لي 'لا يجب أن تقول عني غبي!'، لم أفهم ما حدث له كي يقول لي ذلك، وقد خرج بعدها من الملعب وحاولت اللحاق به، وبعد ذلك فوجئت به في المؤتمر الصحفي يقول 'الله يعلم ما حدث!'".


وأوضح بونو: "كان هناك حالة توتر كبيرة بين اللاعبين، زميلي يوسف النصيري أكد لي أنه سمع مبيمبا وهو يوجه إهانات للركراكي طوال المباراة، بجانب أنه سمعه يحرض زملاءه على إصابة لاعبنا عز الدين أوناحي".


وختم بونو حديثه بالقول: "مبيمبا كان مستفزًا جدًا وغير محترم طوال المباراة، وبعد نهايتها تطور الأمر حتى وصل لغرف خلع الملابس".