إرلينج هالاند يتألق بلقطة استثنائية تثير الإعجاب


رغم أنه لم يُسجل أو يصنع أهدافًا، ولم يكن مُظهرًا في العديد من اللقطات، إلا أن إرلينج هالاند يظل لاعبًا لا يُمكن تجاهله بأي حال من الأحوال.



شارك المهاجم النرويجي في فوز فريقه مانشستر سيتي على كوبنهاجن الدنماركي بنتيجة 3-1 خارج ملعب الاتحاد، في مباراة ذهاب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.


رغم عدم وجود اسمه في قائمة اللاعبين الذين سجلوا الأهداف، إذ سجَّل كيفين دي بروينه وبرناردو سيلفا وفيل فودين، إلا أن هالاند قدم أداءً مميزًا. مانشستر سيتي كان الفريق الأفضل طوال المباراة، ولكن هالاند كان له لمساته الساحرة.


رغم أنه أضاع العديد من الفرص، إلا أن اللقطة البارزة كانت في منتصف الشوط الأول، حيث ارتقى هالاند بطريقة لا تُصدق ليلعب كرة عرضية بقدمه بعد أن كان من المفترض أن يسددها برأسه.


الكرة ارتطمت بالعارضة دون أن تسكن الشباك الدنماركية، لكنها تركت انطباعًا قويًا على خصومه وأصبحت حديث وسائل التواصل الاجتماعي بفضل ندرة مثل هذه اللقطات.


وبالرغم من أنه أضاع فرصة ثانية للتسجيل في الوقت البديل من الشوط الثاني، إلا أن تألقه اللافت للنظر يبرز بوضوح. ومع ذلك، على الرغم من أهميته، فإن زميله البلجيكي كيفين دي بروينه يظل اللاعب الأبرز في مانشستر سيتي.


في الحقيقة، كان دي بروينه العائد من الإصابة هو اللاعب الذي سجَّل الهدف الأول وصنع الثالث، مما يُظهر تأثيره الكبير على أداء الفريق. وبالرغم من أن هالاند يجذب الأنظار بقدراته "الغير بشرية"، إلا أن دي بروينه يظل الأفضل حتى الآن في صفوف مانشستر سيتي بفضل تأثيره الكبير وقدرته على التألق حتى في غياب الإشادة الكبيرة به.