بالرغم من توقعات كثيرين بأداء مميز للاعب الشاب إندريك خلال مباراة فريقه بالميراس أمام ساو باولو، إلا أنه خيب آمال الجماهير بأداء متواضع ومباراة مشؤومة بالنسبة لمستقبله المشرق.


بالميراس واجهت تأخرًا مبكرًا بهدف أليسون باكير في الدقيقة 25، ورغم تعادل الفريق في الدقيقة 58 عبر ركلة جزاء من تسديدة رافائيل فيجا، إلا أن أداء إندريك لم يكن على المستوى المطلوب.


المدرب أبيل فيريرا قرر استخدام إندريك في مركز جديد بالجهة اليمنى كظهير جناح في تشكيلة 3-5-2، مما أثر سلبًا على تأثيره في المباراة حيث بقي بعيدًا عن مناطق الخطورة في معظم فترات اللقاء.


وفي نصف الملعب وعلى مقربة من الخط، كان إندريك يعمل بلا كلل دون الكرة، وبالرغم من محاولاته في الشوط الثاني للتحرك إلى الأمام والبحث عن تسجيل التعادل، إلا أنه لم يتمكن من تحسين الأداء بشكل كبير.


خلال المباراة، لمس إندريك الكرة فقط 35 مرة وفقد الاستحواذ عليها 15 مرة، كما لم يتمكن من توجيه أي تسديدة على المرمى، ويظل غائبًا عن التهديف منذ ثلاث مباريات.


بالرغم من هذا الأداء الضعيف، يبقى إندريك موهبة شابة واعدة، ومن الممكن أن يظهر بأفضل صورة في المباريات القادمة، خاصة بعد انتقاله المنتظر لصفوف ريال مدريد في الصيف المقبل.